برنامج دعم العائلات - للعائلات التي تواجه الخرف

يعتبر برنامج دعم العائلات التي تواجه الخرف برنامجا مميزا يلبي الاحتياجات قصيرة الأمد للعائلات التي
تواجه الخرف.
يدور الحديث عن نموذج (موديل) مرافقة من 5 لقاءات تتمحور حول مشكلة معينة، ترتبط بعالم الخرف، وبعد
اللقاءات بالإمكان مواصلة الاستفادة من المرافقة الهاتفية.
التوجّه الخدماتي هو، أنه كلما كان ابن العائلة، مقدّم الرعاية الأساسي، يشعر بأن لديه منظومة دعم أفضل، كلما
قلّت مشاعر الضغط والمس بجودة حياته، وكذلك – فإنه يشعر بأنه ليس وحيدا في هذه المواجهة، وبموجب ذلك –
يصبح وضع الشخص المصاب بالخرف أفضل.
ماهيّة الخدمة: تقديم الدعم لمقدّم الرعاية الأساسي للشخص المصاب بالخرف من خلال إنشاء نظم عائلية
واجتماعية داعمة.
يعمل برنامج دعم العائلات في كل أنحاء البلاد، ويتم تقديمه من قبل مختصين مهنيين تم تأهيلهم للعمل بموجب
مبادئ التوجّه.

من هم المستهدفون بهذه الخدمة؟
 كل مقدّم رعاية أساسي لشخص مصاب بالخرف – عموما، مقدّم الرعاية الأساسي هو أحد أفراد العائلة،
والذي يقوم بتركيز كل الرعاية والمساعدة المقدمة للشخص المصاب بالخرف.
يتم تقديم الخدمة عندما يكون الشخص المصاب بالخرف يعيش في منزله. لا يجب على مقدّم الرعاية الأساسي
أن يعيش في نفس المنزل. (هنا تجدون دليلا كاملا للأشخاص الذين يقدمون الرعاية للمصاب)
يدور الحديث عن نموذج مرافقة ورعاية مميز قصير الأمد (4 – 7 لقاءات ومتابعة المرافقة على مدار سنتين). تم
ابتكار النموذج من قبل بروفيسور ميري ميتلمان من جامعة نيو يورك، وهو مدعوم بأكثر من 20 سنة من
الأبحاث خارج البلاد. كانت بداية المشروع في البلاد مصحوبة بتجربة بحثية أجرتها بروفيسور بيرلا وورنر من
جامعة حيفا. أظهرت نتائج البحث أنه كان هنالك لدى المشاركين في المشروع، انخفاض ملموس في اكتئاب مقدّم
الرعاية الأساسي، وطرأ تحسّن ملموس في قدرات مواجهة العائلة لمختلف الصعوبات المترتبة على المرض.
من تجربتنا، ليست هنالك عائلتان تتشابهان في قصص مواجهتها للتغييرات العائلية التي تحصل نتيجة للخرف.
لذلك، يرتكز المشروع على تحليل الاحتياجات الأساسية للعائلة المقدمة للرعاية، حيث يتم بعد ذلك إجراء سلسلة
من اللقاءات، بعضها مع مقدّم الرعاية الأساسي بصورة فردية، والبعض الآخر مع مختلف أفراد العائلة. خلال
هذه اللقاءات هنالك إمكانية لتلقي معلومات وأدوات عملية بشأن مواجهة الخرف في الحياة اليومية. كذلك، كجزء
من التدخل، يشارك أفراد أخرون من العائلة بمساعدة مقدّم الرعاية الأساسي (على المستوى العملي/ الدعم/
الاجتماعي وما شابه)، ويوسّعون – من خلال ذلك – المنظومة الداعمة له.
كجزء من التدخل، يتم تسهيل إيصال الخدمات الجماهيري المتوفرة التي من شأنها مساعدة أفراد العائلة، إليهم. (تستطيعون القراءة هنا عن الحقوق والتسهيلات المستحقة)

—– الدليل الكامل —–

الدليل الكامل لمرضى الخرف, الزهايمر والأمراض المماثلة ولأفراد عائلاتهم

سجل الآن واحصل على الدليل الكامل

—– الانضمام إلى المجتمع —–